رصاصة تحت الماء، العرض البطيء.

الخميس، 27 مارس، 2014



بالعين المجردة لا نستطيع أن نرى ما يحدث بالتفصيل إذا كانت الأمور تجري بسرعة فائقة، لكن مع الكاميرات العالية السرعة  High-speed camera، المجهزة لإلتقاط عدد كبير من الصور خلال الثانية الواحدة، سنستطيع بعد تشغيل العرض البطيء مشاهدة تفاصيل مدهشة لأبسط الأمور التي يمكن أن تحدث في حياتنا اليومية، في رأيي وصف هذه العملية "بالتصوير البطيء" خاطيء لأن ما تقوم به الكاميرا هو تصوير سريع جدا يقاس بعدد الصور التي يمكن أن تلتقطها الآلة في الثانية أو fps إختصار frames- per- second، ثم بعد ذالك نقوم بتشغيل العرض البطيء لمشاهدة هذه الصور لقطة بلقطة، لهذا أعتقد أن الوصف الصحيح لهذه العملية هو "العرض البطيء".


مشهد مدتة لا تتعدى الثواني تستطيع عرضه في مدة اطول وتجده غني بالحركات المدهشة، هذا النوع من الكاميرات ساعد على دراسة بعض الحركات السريعة للحيوانات وهي تصطاد فرائسها، حيوان السلمندر يصطاد فرائسه بقذف لسانه بإتجاهها، تلتصق الفريسة باللسان ثم يجذبها إلى فمه، كل هذا يحدث بسرعة فائقة لانستطيع تمييز تفاصيل الحركة في هذا المشهد الذي لايتجاوز أجزاء من الثانية، بتصويرمشهد  بإستخدام كاميرا عالية السرعة لهذا الحيوان وهو يلتقم فرائسه من الحشرات الصغيرة تعرّف العلماء أكثر عن التقنية المدهشة التي يستخدمها هذا الحيوان الصغير في الصيد، لا تخلو أفلام الأكشن من مشاهد لتفجيرات أو حركات الإثارة  التي يتم تقديمها بالعرض البطيء.
بعض أنواع الكاميرات العالية السرعة تستطيع إلتقاط 16000 صورة في الثانية بدقة وضوح 1280x800، وهو الحال مع كاميرا "فانتوم في1610" Phantom v1610 ، يمكنك كذالك ضبطها لتصل سرعتها إلى إلتقاط مليون صورة في الثانية، لكن مع نوعية رديئة للصور، مع سرعة 16000 fps   يمكننا أن نشاهد بإستخدام كاميرا الفانتوم رصاصة يتم إطلاقها من مسدس تحت الماء، وهذا ما إخترت مشاركتكم إياه من خلال مقطع الفيديو في الأعلى، بإستخدام أي كاميرا أخرى عادية لن ترى الرصاصة أبدا.
 أنصحكم لمشاهدة هذه الأنواع من مقاطع الفيديو التي يتم مشاركتها على مواقع من أمثال اليوتيب،فيميو أو ديلي موشن بإختيار دقة الوضوح العالية و ميزة العرض على كامل الشاشة حت لا تفوتوا التفاصيل المثيرة.

إقرأ أيضا على مدونة الحياة :
                                      كاميرا "ليترو" Lytro.

                                      كاميرا "آي زون" Izon.

0 التعليقات: