مهرجان حرب الطماطم في إسبانيا، أوقفوا الافساد، أوقفوا "التوماتينا".

الجمعة، 1 سبتمبر، 2017

diariocriticove on flickr
بسام حكار 

تابعوني على تـويـتـر

في هذه السنة وككل سنة احتفل الناس في مدينة بونيول الاسبانية بمهرجان "حرب الطماطم"، وكالة رويترز قالت أن 160 طن من الطماطم تراشق بها حوالي 20 ألف شخص وسط الشوارع الأمس الأربعاء 30 أغسطس.

المهرجان الذي يطلق عليه إسم "توماتينا" يقام في كل آخر أربعاء من شهر أغسطس /أوت من كل سنة، ويقال ان فكرته بدأت من تراشق عفوي لقراويين في 1945، منذ ذالك الحين وهم يهدرون الطعام في كل سنة.

العجوز وفكرة الحمام المبتسم.(قصة قصيرة جدا)

السبت، 19 أغسطس، 2017

sebastien.barre on flickr

بسام حكار
 
تابعوني على تـويـتـر

مر على المقهى المفضل لديه أخذ كوب قهوة، ومن الكشك في طريقه حمل الجريدة، يعرف أنها تكذب هذه الجريدة وأمسك عليها أكثر من كذبة خلال كل عمره الطويل ولكنه لايزال وفيّ لها، في رأيه الجريدة الوطنية لاتكذب إلا لمصلحة البلد.

وصل إلى الحديقة وجلس على الكرسي تحت الشجرة، كان الحمام ينتظره أمام الكرسي، يُفْرِحُهُ إنتظار الحمام له، ولديه فكرة غريبة، إن الحمام في هذه اللحظة وهو يستقبله يبتسم له، إلا أن إبتسامته لايمكن أن يراها هو، لأن مناقيرها صلبة ولاتتلوى كشفاهنا نحن البشر.

إحذروا، نوى الكرز سامة.

الخميس، 10 أغسطس، 2017

svklimkin on flickr
حكار بسام
تابعني على تويتر.

نعم كما قرأتم في العنوان، نوى الكرز سامة، وإذا حاولتم في يوم من الأيام تذوقها كما تتذوقون نوى المشمش الحلوة فستندمون عن تجربتكم هذه.

إذا لم تصدقوا كلامي السابق، فاسألوا الشاب ماثيو كريم -28 سنة- من مدينة بلاك بول البريطانية، ففي 17 يوليو الماضي دفعه الفضول إلى تجربة تذوق نوى الكرز وإكتشاف النتيجة بنفسه، بعد 20 دقيقة بدأ يحس بصداع وتعب شديد، لتتصلت رفيقته بالإسعاف ويتم نقله إلى المستشفى ليعطى له ترياق مضاد فينجو الأب لثلاثة أطفال، ويخبرنا عن تجربته بالتفصيل.
قال عن طعم نواة فاكهة الكرز أنها تشبه في مذاقها طعم اللوز ولكن مع نكهة الكرز، وهذا مادفعه إلى ابتلاع إثنتين زيادة من النوى، فحدث ما حدث.

الحديد في الخضر صحّي أكثر منه في اللحوم الحمراء

الجمعة، 4 أغسطس، 2017

anotherpintplease on flickr

الكثير منا يعتقد بأن تناول اللحوم الحمراء مفيد لتعويض الحديد في أجسامنا، لكن هناك جقيقة يجب أن نعرفها حول هذا الموضوع.

عنصر الحديد يوجد في كل من الخضر واللحوم الحمراء، لكن ما لايدركه بعضنا أن الحديد الذي في الخضر، البقوليات، والحبوب الكاملة مختلف كثيرا وصحّي على الحديد الذي يوجد في اللحوم الحمراء.

تريد أن تبقى حية. (مجرد كلمات)

الثلاثاء، 1 أغسطس، 2017

pontla on flickr

إغتسلت في الصباح الباكر بقطر الندى، وهي الآن تنتظر، 8 دقائق فقط ويصل شعاع اليوم من الشمس، تتزاوج معه ويلدان الألوان ليزدان بها الربيع، نسمات الهواء حتى ولو كانت تغار من شعاع الشمس هي اليوم هادئة لتزيد من بهجة 
الزهرة، قبل أن تصل إليها يد إنسان وهذا شيء دائما تضعه في الحسبان الجميلة، فصديقتها بالأمس داستها الأقدام، وجمع من جيرانها قطف ليكون باقة تهدى لمريض في المستشفى.

مساحيق على وجه الحياة الذابل.(مجرد كلمات)

الجمعة، 28 يوليو، 2017

joiseyshowaa on Flickr

تنطلق بسيارتك وأنت تستمع إلى أغاني النجمة التي تشعرك بالسعادة وبهجة الحياة، تعشق ألحانها، وصوتها يستدعي بداخلك أشواق الماضي الجميل.

تُنْزِلْ سقف السيارة وهي تنزلق على الطريق بين الحقول والأشجار الباسقة الخضراء، المتوّجة بأعشاش طائر اللقلق.
رائعة الحياة، ومن قال غيرذلك فهو لم يسبح بوجهه في الهواء العليل، ويدغدغ أنفه عبق أزهار الربيع بكل ألوانها على جنبات الطريق الريفي، والسيارة تندفع نحو الأمام.

إحساس بالملل و إحساس بالوقت.(قصة قصيرة جدا)

الجمعة، 14 يوليو، 2017


إحساس عميق بالملل ينتابه وهو ينتظرمرورالوقت، كل الأرقام من حوله في هذه اللحظات قابلة لأن تكون أرقام للساعات، رفع رأسه فوقع نظره على الأرقام المضيئة في واجهة المكيّف، 22، حاول لوهلة أن يترجم هذا الرقم إلى وقت، لكنه أدرك بسرعة أنها درجة الحرارة، يالها من نكتة واقعية ومخجلة.

فن قص الورق، صورأعمال فنانة بريطانية.

الخميس، 13 يوليو، 2017

فراشة


هذه الأعمال الفنية من الورق المقصوص، من إنجاز الفنانة البريطانية بيبا ديرلاغا   Pippa Dyrlaga.

في البداية تقوم ديرلاغا برسم العمل على ظهر الورقة يدويا، ثم بعد ذالك تقص الورق بإستخدام المشرط وهو الأداة التي تشاهدونها على بعض الصور، غالبا ما ينجز العمل الفني من قطعة واحدة من الورق، ومن أجل إنهاء كل عمل بالشكل المطلوب تستغرق العملية منها ساعات.
ديرلاغا بدأت فن قص الورق papercutting  لأول مرة سنة 2010م أثناء تحضيرها للماجستير-في المجال الفني-، أحست حينها بأن هذا الفن يناسبها، فأكملت على هذه الطريق منذ ذالك الحين.

لم لا نحتفي بالحياة ؟

الجمعة، 7 يوليو، 2017



بقلم: محمد المعالج –أستاذ و كاتب تونسي 
mohamedmaalej92@yahoo.com


تعالوا نحتفي بالحياة و نسبر أغوارها و نكشف النقاب عن كنوزها الدفينة و أسرارها المطمورة. لم لا؟ لكل مجتهد نصيب و المقاصد لا تنال إلا بالأخذ بالأسباب. فقد قال الشاعر ذات قصيدة:"لن تنال المجد حتى تلعق الصبر".  
لنحاول أن نعيش سعداء فقلوبنا هي ثروتنا الحقيقية و لنضرب بأحزاننا عرض الحائط فالحياة هبة من الله عز و جل و من المستحسن أن نعيشها بكل جوارحنا و ألا ندع منغصاتها تحجب عنا لذاتها و مفاتنها.  
فالنجاح ليس عطية تمنح بالمجان و لا منتجا يشترى بأبخس الأثمان و لا إرثا يورث بل هو نتاج عمل جبار و سهر بالليل و النهار و تدريب و إصرار و تجاوز للعقبات و المحن بكل اقتدار.