تجدوني تحت أوراقي.(مجرد كلمات)

الخميس، 5 مايو، 2016

هجرتهم منذ فترة، أنا الآن صديق أوراقي، لاتنافقني ولاأنافقها، لاتبغضني ولاأبغضها، تنصت إلى كل كلامي الذي كانوا هم يملّون الاستماع إليه، وتعشق حديثي حول تفاصيل كل ما يعجبني، هي أيضا تتحمس لكل أحلامي وطموحاتي.


دثّيريني يا أوراقي فمعك أحس بالأمان أكثر.

0 التعليقات: