المفسدون في الأرض. (مجرد كلمات)

الأربعاء، 4 مايو، 2016

جلس أمام البيت يلعب بالتراب، يصنع أكواما صغيرة جنبا إلى جنب لتكون كالقبور، هذا المكان الذي دائما تأخذه أمه ليزوره.


غسلت يداه وثيابه ثم إلى المدرسة أرسلته، كبر وتعلم، ليدرك أن لعبته كانت غريبة، فشوارع من خدعوه لم تكن من تراب، وأطفالهم يبنون على الشواطىء قصورا من الرمال.
حتى لايكون مثلهم لم يبعثر بقدميه قصورهم، أراد للأرض أن تكون أجمل.

0 التعليقات: