في السويد متجر يعمل 24 ساعة بدون أن تجد فيه ولاعامل.

الجمعة، 18 مارس، 2016


مصدر الصورة: johan larsson on Flickr
في المدينة الصغيرة فيكن Viken   الواقعة جنوب  السويد، قام شخص بفتح متجر صغير يعمل 24 ساعة على 24 ساعة و سبعة أيام في الأسبوع  بدون أن يكون هناك أي عامل في المحل ليخدم الزبائن، لن تجد لا بائع ولا أمين الصندوق، فالزبائن يخدمون أنفسهم Self service بالإستعانة بتطبيق يقومون بتحميله على هواتفهم الذكية، صاحب المحل يأتي فقط لملأ الأدراج بالسلع عند نفاذها وعند آخر كل شهر ليقبض مستحقاته من المستهلكين.

أول شيء يقوم به الزبون هو فتح باب المتجربحركة إصبع بسيطة على هاتفه الذكي ثم بعد ذالك يكون كل شيء في المحل تحت تصرفه،  حيث يختار المنتج الذي يحتاجه ثم يقوم بمسح الشفرة الخيطية -تسمى أيضا الرمز الشريطي Barcode- الموجود على المنتج بإستخدام هاتفه الذكي ليتولى التطبيق الهاتفي إضافة ثمن المنتج إلى حساب المشتري، آخر كل شهر يحصل الزبون على فاتورة ليتولى الدفع مباشرتا لصاحب المتجر، المتجر الصغير يتربع على مساحة 45 متر مربع، ويوفّر المواد الأساسية كالحليب الخبز، وحفاضات الأطفال.



روبرت Robert Ilijason صاحب المتجر -39 سنة- يقول بأن الفكرة تبادرت إلى ذهنه عندما كان مع طفله الصغير في المنزل وأراد أن يقدّم له الحليب  بعد منتصف الليل فسقطت العلبة على الأرض، خرج ليبحث على بقالة ليشتري الحليب فوجدها كلها مغلوقة في هذه المدينة الصغيرة التي تضمّ 4200 ساكن، إضطر بعدها لقيادة سيارته 20 دقيقة ليصل إلى أقرب مدينة تكون فيها المحلات الكبرى مفتوحة، فكّر عندها في فتح متجر يعمل 24 ساعة لكن هذا يتطلب تشغيل أكثر من عامل وبالتالي مصاريف أكثر، بما أنه خبير إعلام آلي وجد الحل في إستبدال العمال بتطبيق يتم تحميله على هواتف الزبائن ليعوّض به العمال.


تطبيق الهاتف الذكي لايحتسب فقط قيمة المشتريات للزبائن من خلال مسح الرمز الشريطي Barcode وإضافتها إلى فاتورة آخر الشهر، ولكن يوفّر أيضا إمكانية التبليغ عن المنتجات المفقودة في المتجر، وكذالك إمكانية طلب منتجات إضافية، أسعار المتجر كما ذكر أحد الزبائن منخفضة مقارنتا بمحلات البقالة الاخرى في المنطقة والسبب في ذالك هو إستغناء المتجر عن العمال، كما أن الزبون يحصل على مايريد في وقت قياسي جدا.


من أجل تجنّب السرقة والإحتيال، الزبائن المستخدمين لهذا التطبيق ملزمين بتسجيل حسابهم المصرفي من أجل تحديد هويتهم، المحل كذالك لاتتوفر فيه مواد كالنبيذ والسجائر والأدوية وذالك من أجل الحد من إحتمال التعرض للنهب، بالنسبة للنبيذ -عافان الله منه- أعتقد أنه مسموح فقط للمحلات التابعة للدولة ببيعه ، من أجل أيضا الحد من السرقة المتجر مزوّد بستة كاميرات مراقبة، ولو قام أحدهم بكسر باب المتجر أو ترك الباب مفتوح لمدة 8 ثواني ستصل رسالة إنذار إلى صاحب المحل.




مصدر الخبر:
skynewsarabia.com
bfmbusiness.bfmtv.com









0 التعليقات: