الرداءة لاتتقن إلا السياسة.

السبت، 23 أبريل، 2016

هناك أشخاص يأخذون مناصب عليا في المجتمع وهم لايملكون مؤهلات هذه المناصب، يحملهم الطمع على أخذ حقوق من هم أجدر على بناء المجتمع بكفاءاتهم، هؤلاء الذين يحملهم الطمع يرون مناصب التكليف مجرد فرص للتشريف وبلوغ مراتب زبدة المجتمع وماهم في الحقيقة إلا لوثة تعكّرالصفوة.


إذا استمر بلد ما في الوقوف على قدميه رغم الفساد الذي يتفشّى فيه فهذا لأنه هناك رجال قلائل يكابدون كل يوم في درء الصدوع وإنتشال قمامة الإنتهازيين عن طريق التقدم تماما كعامل النظافة المثابر في عمله، هذه الفئة تسقي للمجتمع ثم تتولى إلى الظل كما في قصة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام.

البارعون في الكلام في هذه المدينة أخذوا كل شيء والصامتون البارعون عيبهم أنهم خوّافون، ليسوا كلهم خوّافون حتى لاأظلمهم، بعيدا عن المفهوم الاكاديمي للسياسة أن تنجح في ممارسة السياسة في هذه المدينة هو أن تنجح في التسلّق على ظهور الآخرين وتحمل حقيبة وزارية لاتعلم عن أوراقها الكثير هذا إذا كنت تجهل كل مافيها، الذي يجيد إدارتها لايجيد فن "البوليتيك".

أصل كلمة بوليتيك في اللهجة الجزائرية هي الكلمة الفرنسية La politique والتي تعني السياسة، وعندما يقول لك جزائري: "أتركنا من البوليتيك تاعك"، فهو يعني أتركنا من كذبك.






0 التعليقات: