فقير لايقبل الإهانة. (قصة قصيرة)

الجمعة، 22 أبريل، 2016

وقف المراقب أمام صفوف التلاميذ في فترة الصباح من هذا اليوم الشتوي البارد في المدرسة الاكمالية، يحمل في يده قائمة بأسماء عدد من التلاميذ.
يقف هوعلى أرض فناء المدرسة المبللة بحذاءه الخفيف يرتدي معطفه البالي والذي يصفه أحد زملائه بجلد الذئب الرمادي، وهو يستمع إلى أسماء التلاميذ بدأ يبحث في دماغه الصغير عن شيء مشترك بين كل هذه الأسماء ولكنه لم يصل إلى نتيجة مؤكّدة على كل حال سيعرف الإجابة بعد أن يتوجّه هو ومن معه في القائمة بعد نهاية الدوام على الساعة الثانية عشرإلى إدارة المدرسة كما أمرهم المراقب.


صعد السلالم ليتوجه بعد ذالك إلى نهاية الرواق في مبنى الإدارة، هناك وجد كومة من الملابس المستعملة مرمية على الأرض وبعض التلاميذ يتخطّفونها في فرح، وقف أمام هذا المشهد للحظة ثم أدار ظهره وانصرف وهو يحس بالإهانة.
مايراه هؤلاء فرصة يراه هوإهانة، كبر ومازال يرى مايعتقده البعض بأنه فرصة على أنه إهانة، هو الآن ليس فقير كما لم يحس من قبل بأنه كذالك.
ليس من السهل أن تكون فقير في هذه المدينة حتى عطفهم على الفقير يحمل في طيّاته الإهانة.

0 التعليقات: