لغز الصوت الذي سجّل سنة 1997 تحت مياه المحيط.

الخميس، 19 مارس، 2015



تستمعون على مقطع الفيديو للصوت الذي تم تسجيله تحت مياه المحيط الأطلنطي.

في صيف سنة 1997 سجلت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي NOAA الأمريكية صوت مجهول المصدر بواسطة شبكة تجهيزاتها التي كانت تابعة للبحرية الأمريكية تستخدمها لرصد الغواصات السوفياتية سابقا، مدى هذا  الصوت قوي جدا مما سمح برصده بواسطة أجهزة الهيدروفون من على بعد حوالي 5000 كم، حددت المنطقة التي جاء منها في الجنوب الغربي من المحيط الاطلنطي، بعد هذه الحادثة طرحت العديد من التساؤلات حول ماهية مصدر هذا الصوت الذي أطلق عليه إسم البلوب The bloop،  خيال البعض حملهم على الإعتقاد بأن مصدر هذا الصوت مخلوق أسطوري ضخم يعيش في أعماق المحيطات، ضخم بالشكل الذي يسمح له بإصدار صوت بمثل هذا المدى القوي، من المفترض أن يكون أضخم من الحوت الأزرق أكبر كائن حي يعيش على الأرض في الوقت الحاضر بطول قد يتعدّى 30 متر ووزن 170 طن، نشرت العديد من المواضيع حول لغز هذا الصوت ، وتم تداول المقطع المسجل على اليوتوب أكثر من مرة، الصوت الذي تم تداوله على مواقع الانترنت شغّل بسرعة 16 ضعف السرعة الطبيعية له، وحسب رأي البعض فإن هذا هو سبب الإلتباس الذي وقع فيه البعض، لأن تشغيل الصوت بهذه السرعة جعله يبدو وكأن مصدره كائن حي.




جواب اللغز:
سنة 2008 وبعد متابعة الجبل الجليدي  A53a قبالة سواحل جورجيا الجنوبية إكتشف الباحثون أن الأصوات التي تنتج عن تصدع وإنكسار الجبال الجليدية الضخمة، لها نفس المدى القوي والتردد المنخفض للبلوب، يصل مدى الصوت الناتج عن هذه التصدعات 5000 كم، التحليل الطيفي لهذه الأصوات مشابه للتحليل الطيفي للبلوب، إذا لم أكن مخطيء فالسبكتروجرام Spectrogram يقصد به التحليل الطيفي، والأخصائيين في إدارة المحيطات والغلاف الجوي الأمريكية ذكروا بأن كلا الصوتين يتشابه السبكتروجرام الخاص بهما، التحليل الطيفي للأصوات يمكّن من تحديد مصدر الصوت.

المصدر:
Wikipedia.org

0 التعليقات: