إرسال الأطفال عبر البريد، هذا ما حدث سنة 1913 في أمريكا.

السبت، 31 يناير 2015

مصدر الصورة 
الصورة التي تشاهدونها في الأعلى قام بإلتقاطها مصور فوتوغرافي هزلي لساعي البريد وهو يضع في حقيبته المخصصة لنقل البريد  طفل صغير، بالطبع الصورة مبالغ فيها  فنقل الأطفال لم يتم بهذا الشكل.

في سنة 1913 تم إرسال أكثرمن طفل واحدعبر خدمة الطرود البريدية في الولايات المتحدة الأمريكية من طرف ذويهم، تلصق الطوابع البريدية على ثياب الطفل ويتم نقله بعد ذالك إلى الجهة المرسل  إليها بصحبة ساعي البريد،والسبب الذي يجعل هؤلاء الأهل يلجأون إلى هذا التصرف الغريب في إرسال أبنائهم إلى بيت الجدين على سبيل المثال من أجل زيارتهما هو ما تكلفه خدمة إرسال الطرود من أموال مقابل شراء تذكرة القطار للطفل والتي تكلف مبلغ أكبر.


يتم ترحيل الطفل عبر القطار برفقة المكلفين بنقل الطرود البريدية ويتقاسم في بعض الأحيان معهم وجبة الغداء، الصحف الأمريكية التي أثارت الموضوع في تلك الفترة ذكرت بأن إرسال طفلة إلى بيت جديها كلف والديها مبلغ 53 سنت، هذه القصة وحالات أخرى لأطفال خاطر بهم ذويهم دفعت القائمين على البريد الأمريكي في سنة 1915 إلى سن قانون يمنع إرسال الأطفال ضمن خدمة نقل الطرود البريدية.

عندما قرأت هذه المعلومة لأول مرة على أحد المواقع الفرنسية إعتقدت أن في الأمر مبالغة كبيرة، لكن مع البحث أكثر عن هذا الموضوع على الانترنت وجدت أكثر من موقع إنجليزي تطرق إليه، إليكم المصادر في الأسفل لمن أراد الإطلاع أكثر.

المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3